التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
  #1  
قديم 25-05-2008, 05:17 PM
الصورة الرمزية Ali Al-Alawi
Ali Al-Alawi Ali Al-Alawi غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
الدولة: Yanqul
المشاركات: 2,820
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى Ali Al-Alawi
Icon9844411 ظاهرة الصبيان وأثآرها الخطيرة في المجتمع العماني

الجزء الأول

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين, الحمدلله القائل في كتابه العزيز{ وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّن الْعَالَمِينَ * إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاء بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ * وَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَن قَالُواْ أَخْرِجُوهُم مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ * فَأَنجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلاَّ امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ * وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَرًا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ }

والصلاة والسلام على أشرف الخلق والمرسلين, سيدنا محمد القائل {مَنْ جَامَعَ غُلَاماً جَاءَ جُنُباً يَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يُنَقِّيهِ مَاءُ الدُّنْيَا وَ غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَ لَعَنَهُ وَ أَعَدَّ لَهُ جَهَنَّمَ وَ سَاءَتْ مَصِيراً } و على أله وصحبه أجمعين أما بعد:


فإن كل مجتمع يتسم بالصفات الحسنة التي يحمد عليها. ولكن قد تظهر هناك بعض الصفات السيئة التي قد تهدد زوال ذلك المجتمع بل الأمة بأسرها. والمجتمع العماني ليس إسثناء في ذلك. ومن الظواهر التي أنتشرت بشكل كبير في العقود الأخيرة في عمان, ظاهرة الصبيان. والصبيان بالياء المشددة جمع ومفردها صبي. وقد يطلق عليه أيضا الولد أو البليب. ومعناها أن يقع رجل أو شاب كبير في علاقة غرامية مع شاب أصغر منه سنا أو طفل يتسم عادة بالنعومة والجمال وحسن الملبس. وقد يغيب الأعتراف الرسمي والأعلامي بهذه الظاهرة. ولكن غيابها إعلاميا لا يعني في أي حال من الأحوال عدم وجودها. والتكتم على المشكلة لا يؤدي إلا حلها بل يؤدي إلى تفاقمها وزيادة أضرارها حتى الوصول إلى مرحلة اللاعودة.

وقد يتطور هذا المرض عند الشاب الكبير بحيث أنه لا يكتفي بعلاقة مع شخص واحد بل يبدأ بالبحث عن كل من هو صغير وجميل وناعم. فيشكلوا له مصدر السعادة بإلتفافهم حوله أو مصدر الحزن والكآبة بغيابهم عنه.ومن متطلبات هذه العلاقة أن يقوم الأب (الشاب الكبير أو الماما) بتلبية كل ما يطلبه الولد من متطلبات. فقد يدفع له مصروفه اليومي ويشتري له هاتف خلويا وبطاقة تلفون حتى يمكنه من التواصل معه بشكل لحظي. كما أنا تبادل الهدايا من الضروريات والتعبير عن الحب المتبادل.

يبدأ المرض عادة بإهتمام زائد بالطرف الأخر. ثم يتطور هذا الاهتمام إلى حب –مخالف للفطرة السليمة-قد يسمى حب برئ. ثم تتوقف الأمور عند هذا الحد وتستقر العلاقة بين الطرفين. ولكن في بعض الأحيان تتطور العلاقة إلى ممارسة فعل قوم لوط والعياذ بالله. وفعل قوم لوط هو الأخر منتشر بشكل كبير في عمان.

أينما تتجول في أرجاء البلد تجد قوم لوط يتربصون وينتظرون من يقوم بخدمتهم. أما في المدارس فلهذه الظاهرة طعم أخر. فهناك تكثر الموارد وتتعدد الخيارات وتسهل العلاقات. وقد تضم المدارس في بعض الأحيان بعض الطلبة القادمين من شمال أفريقيا مثل مصر والمغرب وتونس. والذين –وللأسف الشديد- قد يذهبوا ضحية لقوم لوط. بسبب بشرتهم البيضاء سواء برغبتهم والدافع في ذلك مائة أو مائتان بيسة. أو رغم عنهم, حين يتعرضون للاعتداء سواء في الباص أو في المدرسة أو الحارة.

أما إذا كنت في أحد شوارع العاصمة العمانية مسقط تنتظر التاكسي ورأيت سيارة خاصة تقف لك, ويعرض عليك سائق السيارة أن يوصلك إلى وجهتك ففكر مرتين قبل الركوب. فقد يكون السائق فاعل للخير أراد أن يكسب أجرا. وقد يكون من قوم لوط وأراد أن يقدم لك خدمة على أن ترد له الجميل. يحكي أحد طلبة نيوزلندا قصته في هذا السياق, كان الطالب عائدا إلى عمان في الإجازة الصيفية. ثم ذهب إلى شركة أوكيسدنتل لتقديم طلب بالتدريب هناك, وبعد ذلك توقف على الشارع العام في أنتظار تاكسي. فرأى سيارة مرسيدس توقف يقودها رجل في الخمسينات من عمره. وبعد أن ركب معه وأخبره عن وجهته, أخذه الرجل إلى الخوير حيث يسكن هناك. ثم أن الرجل أشترى غداء لهما وأخذه إلى شقته التي يقطن فيها بمفرده لتناول الغداء. وبعد تناول الغداء بدأ على الرجل أنه غير مرتاح في الجلسة –يتحرقص- ثم قال للطالب أن به مرضا ويريد منه العلاج. ثم تفاجاء ذلك الطالب المسكين أن الرجل من قوم لوط.

وهذه القصة ما هي إلا نقطة صغيرة في بحر من الفواحش والجرائم والأعتداءات اليومية والأنتهاكات الجنسية والعلاقات الغير المشروعة بين أبناء الجنس الواحد في بلد يفترض أنه يكون من أكثر البلدان المحافظة إسلاميا بل أخلاقيا. فهذه الجريمة, ليست مخالفة للدين الإسلامي فقط, بل لكل الأديان والشرائع السليمة. وقد لمس بعض من زار عمان هذه الظاهرة فنقلوها إلى بلدانهم وتشوهت سمعت عمان عند هذه الشعوب. وفي هذا السياق يتحدث أحد طلبة العمانيين في تونس عن السمعة السيئة التي أرتسمت في مخيلة التوانسة عن عمان. حيث كان هذا الطالب يحضر الماجستير في جامعة الزيتونة. وكلما سأله أي شخص من أي بلد أنت, فإذا أجاب عمان, ضحك التونسي وقال: أنتم من البلد التي يكثر فيها فعل قوم لوط.

أن الاعتراف بالمشكلة هو جزء من الحل. فكان جديرا بجميع أفراد المجتمع والدولة على محاربة ظاهرة اللواط في عمان. وإنتشالها من جذورها (الصبيان أو غيره) وتلافي جميع الأسباب التي قد تؤدي إليها. سواء غلاء المهور أو صعوبة الزواج وتأخر سن الزواج والحركات الناعمة التي لا تليق بشخصية الرجل. كما أن تربية الأبناء السليمة ومراقبتهم وأختيار أصدقائهم يشكل عامل أساسي في تلافي هذه الظاهرة.

التعديل الأخير تم بواسطة Ali Al-Alawi ; 28-05-2008 الساعة 02:50 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 25-05-2008, 05:57 PM
الصورة الرمزية Ali Al-Alawi
Ali Al-Alawi Ali Al-Alawi غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
الدولة: Yanqul
المشاركات: 2,820
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى Ali Al-Alawi
افتراضي

في أنتظار أرائكم حول هذا الموضوع
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 25-05-2008, 06:55 PM
الصورة الرمزية محمد الميمني
محمد الميمني محمد الميمني غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: May 2005
الدولة: مسقط العامرة- Lovely Palmy
المشاركات: 172
افتراضي

موضوع حساس يلقي بظلاله على الواقع المرير الذي نعيشه في عماننا الحبيبة و التي باتت ظاهرة في المجتمع العماني "الطيب اصله" و مما لا شك فيه ان هذه الظاهرة دخيلة على مجتمعنا و لها اسباب كما ان لها حلول و يجب علينا ان نناقش هذا الموضوع لنخرج بحلول تساعد على قمع هذا العمل الخبيث..
اذا بدئنا بالاسباب التي حملت هؤلاء "ضعاف النفوس" على الاقدام على هذا العمل الخبيث فان اهم سبب بلا شك هو
"نقص الوازع الديني" فالانسان يجب ان يكون له مسار معين يمشي عليه و هذا ما حدده لنا الله عز و جل و رسوله الكريم-عليه افضل الصلاة و السلام- واي عمل يخرج عن هذا المسار فهو عمل غير محمود.. انا اجزم ان اغلب- اذا لم يكن كل- من يفعل هذه الفاحشة لا يكاد يفقه الحكم الشرعي و العقوبة التي تنتظره ان لم يتب التوبة النصوح و ما قصة قوم لوط عنا ببعيد فيا ترى لماذا ذكر الله عز وجل هذه القصة في القران الكريم ؟
قال تعالى :" اتاتون الفاحشة ما سبقكم بها من احد من العالمين"..اي ان هذه الفعلة اول من سنها هم قوم لوط بل ان الحيوانات لم تنزل الى هذا المستوى..فكان الرجل يشتهي الرجل من جنسه و احل الله لهم الزواج من المراة و لكنهم ابتعدوا عن الفطرة السليمة ..فاصبحوا اسوء قوم على وجه الارض و كيف لا و هم ارادوا ان يقتحموا بيت لوط عليه السلام ليفلوا الفاحشة مع ضيوفه "الملائكة"!!!!
يا ترى ما جزاء هؤلاء القوم و اصحاب هذه الفعلة؟هل هو عقاب عادي؟ ام هو اسوء عذاب؟

اول العذاب "طمس العيون" فكان قوم لوط لا يروون في ليلة العذاب و كان موعدهم الصبح, حملهم جبريل عليه السلام بطرف جناحه و رفع " قرى سدوم" الى السماء حتى سمعت الملائكة في السماء اصوات الحيوانات...و بعد ذلك ارسل الله عليهم حجارة مسومة تفلق الرؤوس...يا الله كل هذا العذاب لهذا الفعل؟ بل و اكثر
خسف الله بهم فجعل الله عاليها سافلها و بعد ما قلبت الارض نزل عليهم مطر سوء
قال تعالى" فامطرنا عليهم مطرا" فاصبح مكانها بحيرة كاملة "البحر الميت"!
هذا جزاء الشذوذ و الابتعاد عن الفطرة..
فهل سنبقى مكتوفي الايدي؟ اذا راينا هذا الفعل الخبيث هل ننصح فاعله و نذكره بوعيد الله ام سنقول لا دخل لنا!! انزل الله عز و جل في قوم بني اسرائيل" قال تعالى " لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون " المائدة

اللهم اهدي من ابتلي بهذا المرض الخبيث و تب عليه انك انت التواب الرحيم

شكرا اخي علي على الموضوع القيم
__________________
الدكتاتورية هي ديمقراطية الاغلبية

التعديل الأخير تم بواسطة محمد الميمني ; 28-05-2008 الساعة 01:21 AM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 25-05-2008, 08:13 PM
الصورة الرمزية Ali Al-Alawi
Ali Al-Alawi Ali Al-Alawi غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
الدولة: Yanqul
المشاركات: 2,820
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى Ali Al-Alawi
افتراضي

ولم تقتصر هذه الظاهرة على العمانيين القاطنين في البلد بل تعدت إلى أن أصابت العمانيين الذي يعيشون في الخارج. أحد الشباب الفلسطينيين من مدينة بالمرستون نورث كاد أن يذهب ضحية لهذه الظاهرة. أنتقل هذا الشاب قبل عامين للدراسة في مدينة سيدني في أستراليا. وفي تلك المدينة التي يعيش فيها ألاف اللبنانيين, فضل صاحبنا أن يصاحب أحد الطلبة العمانيين لما عرفه عن العمانيين من حسن الأخلاق. يقول الشاب الفلسطيني: كان ذلك الشاب العماني متدين وتزين وجهه لحية كثيفة ويبدو عليه الوقار والهيبة. هكذا كان صورة العماني في مخيلة الفلسطيني إلا أن جاءت تلك الليلة. التي أستدعى فيها العماني الفلسطيني لمشاهدة فيلم في منزل العماني. ثم أن العماني سأل الفلسطيني: هل ترغب بمساج للجسم. وماكان من صاحبنا الفلسطيني المسكين إلا أن وافق وهو لا يدري الخطر الذي يحدق به. ما هي إلا لحظات حتى تعرض الفلسطيني لبعض التحرشات. عندها صدم أن تظهر هذه الأفعال من شخص وقور ومتدين.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 25-05-2008, 08:46 PM
الصورة الرمزية المبدع العماني
المبدع العماني المبدع العماني غير متواجد حالياً
عضو نشيط جدا
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 715
افتراضي

مبدع يالعلوي

كم هو من المحزن أن ينتشر هذا الفعل في بلد إسلامي محافظ كالغالية عُمان ... لا وبل يصبح سمة من سماتها وما المثال الذي ذكرته عن التوانسة إلا خير دليل..

كما هناك أدلة كثيرة يستحي المء أن يذكرها ومن أراد معرفتها فاليبحث في الشبكة العنكبوتية ... فكلمة في خانة البحث توصل إلى أبواب كثيرة مغلقة..

للأسف بإنتشار الشاب العماني في الخارج إنتشرت هذه الظاهرة ... وأصبحنا نراها تراة ونسمع عنها كثيراً من الأصحاب ممن قرروا الدراسة في الخارج.

قد يقول البعض إن في المسألة تضخيم ... بوجهة نظري واقع ملموس ... التضخيم يحيط بكل الأمور .. ولكن في النهاية مافي دخان من غير نار
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 25-05-2008, 08:50 PM
الصورة الرمزية Ali Al-Alawi
Ali Al-Alawi Ali Al-Alawi غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
الدولة: Yanqul
المشاركات: 2,820
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى Ali Al-Alawi
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المبدع العماني مشاهدة المشاركة
مبدع يالعلوي

كم هو من المحزن أن ينتشر هذا الفعل في بلد إسلامي محافظ كالغالية عُمان ... لا وبل يصبح سمة من سماتها وما المثال الذي ذكرته عن التوانسة إلا خير دليل..

كما هناك أدلة كثيرة يستحي المء أن يذكرها ومن أراد معرفتها فاليبحث في الشبكة العنكبوتية ... فكلمة في خانة البحث توصل إلى أبواب كثيرة مغلقة..

للأسف بإنتشار الشاب العماني في الخارج إنتشرت هذه الظاهرة ... وأصبحنا نراها تراة ونسمع عنها كثيراً من الأصحاب ممن قرروا الدراسة في الخارج.

قد يقول البعض إن في المسألة تضخيم ... بوجهة نظري واقع ملموس ... التضخيم يحيط بكل الأمور .. ولكن في النهاية مافي دخان من غير نار

نعم أخي, ليس هناك تضخيم. وأنا متأكد أنه كل واحد من الأعضاء عنده قصص كثيرة ومر بمواقف من هذه الظاهرة

شكرا على المرور
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 25-05-2008, 09:10 PM
أبو الوليد الصوافي أبو الوليد الصوافي غير متواجد حالياً
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 1,857
افتراضي

بالرغم من إعترافي بوجود هذه المشكلة في مجتمعنا ولكن ارى أن وصف هذه الظاهرة بانها صارت سمة من سمات المجتمع العماني أو صارت صفة يوصف بها العمانيون فأرى في هذا تضخيم كبير وتهويل لأبعد الحدود.

العمانيون ولله الحمد معروفون في الداخل وفي الخارج باخلاقهم العالية ومكارمهم ومحاسنهم والتي نسمع بها كل يوم ومن كل شخص وخاصة في الغربة.

واذا وجدت فئة من المجتمع تقوم بهذا الفعل فهذا ليس مبررا ان تغلب هذه الصفة على المجتمع ككل..وخير دليل على هذا هو النظرة السلبية بل والعنيفة التي ينظر بها المجتمع العماني لهؤلاء الشاذين..

الشذو الجنسي موجود في كل بلد عربي وخاصة تونس التي طالب فيها هؤلاء الشاذين بحرياتهم وحقوقهم..فعلى الاقل في عمان مستورة ومن ورا لورا وليس متفشية كما هي معهم ومع غيرهم من البلدان العربية والغير عربية.

أنا أرجح ان سبب التضخيم في هذا الموضوع يرجع لسببين...الاول هو اننا كعمانيين كارهين لهذا الفعل بشكل كبير فهو بجانب أنه محظور دينيا..فهو ايضا يحطم كل قيمنا وعاداتنا الاصيلة كعمانيين..ولذا فنحن اذا رأينا هذا الفعل ولو من فئة قليلة..فنحن نراه هائل وشنيعا وغير مقبول بتاتا.

والسبب الاخر هو ان بعض المناطق (بدون ذكر اسماء) صارت تشتهر بهؤلاء الفئة--الله يعزكم وأنتو عزيزين --- ولكن ايضا لا يبرر أن نعمم على المجتمع ككل.

هي ظاهرة شاذة وظاهرة خطيرة جدا لأ نقلل منها..ولكن تظل أقل من أن تشوه صورتنا كعمانيين وصورة مجتمعنا المحافظ الاصيل.



شكرا علي على الموضوع

التعديل الأخير تم بواسطة أبو الوليد الصوافي ; 25-05-2008 الساعة 09:13 PM
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 26-05-2008, 12:22 AM
الصورة الرمزية علي الشبلي
علي الشبلي علي الشبلي غير متواجد حالياً
عضو نشيط جدا
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 485
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى علي الشبلي
افتراضي

للاسف كلامك صحيح من الالف الى الياء
واقع ملموس ومشكله تحتاج الى تكاتف الجميع للحد منها
ولكني في نفس الوقت ايضا اتفق مع كلام اخي جمال الصوافي
واتمنى عدم تهويل وتعميم المسأله وبدل ان يعرف العمانيين بحسن
الاخلاق والكرم والصفات الطيبه تنتشر عنا مثل هذه الصفات
الله يهدينا ويهدي جميع شباب المسلمين يارب
__________________
العودة الى المدارس...
أختر الوجه المناسب
أو
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 26-05-2008, 01:05 AM
الصورة الرمزية Abdulla Al Ajmi
Abdulla Al Ajmi Abdulla Al Ajmi غير متواجد حالياً
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: المصنعة
المشاركات: 1,012
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى Abdulla Al Ajmi
افتراضي

والله انك صادق !! كم مصري, اردني, ابيض احمر ,, وغيرهم حلبوسين ,, عندي في الصف تعرض للسؤال (تعطي؟) الله يرحم زمان اول ههه

أشكرك علي العلوي على الموضوع الجريء ,,,وأشهد انك تسعى لايجاد حل لهذي المشكله اللي لازالت تعاني منها كثيرررر من المدارس والقرى والحواري وملاعب كرة القدم,,

بصراحة الموضوع يتكلم عن ظاهرة موجودة في كل ارجاء البلد (يعني اللي ماسمع كلمة صبي, بوصبيان,, يالله حبابي,, بليب,, بيجر,, خلى أشلك؟ تعطي؟ اللي ماسمع هالسوالف همه البنات وفي اعتقادي ان كل الشباب على الاقل سمعوا وحده من الكلمات او الاسئلة اللي ذكرتها )

أقول ان الموضوع في محله ووقته وبارك الله فيك

ومن ناحية اننا مشتهرين بالهشي في الخارج ما استبعد ,,

انا بعض الاحيان توصلني رسايل نكت توصفنا بللواط والعياذ بالله,, (نكتة العماني اللي ماجاب اولاد لانه معاه قرد بينما الاشقاء الخليجيين انجبوا اطفال باعداد مختلفه)

انا مرة كنت حاضر في حصة انجليزي (كان يدرسنا هندي) ,, هذا المعلم الله يسلمكم سمع عن سالفة واحد في المدرسة انه مشيول المكان الفلاني ,, وجلس هذا المعلم يسولف مع الطلاب مامصدق انه هالشي حصل في المدرسة,,, لحد ماخبروه السالفه بالتفصيل,,

تتوقعوا انه الشعوب في الخارج مابتعرف عن ظاهرة اللواط اللي منتشرة عندنا ؟؟؟
اللواط منتشر في كل مكان في العالم صح , لكن ليش احنا في المنطقه بدت تطلع ريحتنا؟,,

الطالب اللي يدرس في تونس ,, كيف وصلت السالفة هناك؟؟!!!! أكيد معلم تونسي ( معلمين تونسيين ما معلم) كان موجود في احدى المدارس في السلطنة ونقل بعض الحالات,,

المسألة تصعب مواجهتها خاصة اذا كان هناك معلمين في المدرسة هم اهل هالسوالف ,, مايحتاج نذكرلكم قصص,, لكن هالشي لازم مايخفى علينا لان اولادنا بكرة بيداوموا في المدارس (الله يحفظهم من هالمرضى) ,,,

اللي ماعاجبنه موضوع العلوي واللي يقول انه تضخيم اقوله الله يسامحك يا انك تدرس في الخارج أو يا انك طالب مبتعث (اختار وحده منهم) ههه


والسموحه
__________________
((اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا ‏فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ ‏يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ ‏حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ))

Candidate >>>> Dunedin >>>> Otago
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 26-05-2008, 09:20 PM
غريب الدار غريب الدار غير متواجد حالياً
عـلي الـجـعـفري
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
الدولة: الساحل الشرقي
المشاركات: 2,274
افتراضي

للأسف هو واقع في مُجتمعنا العماني وليس هذا فقط بل إن الناس أصبحت تتباهى لفعل هذا الشئ وأصبح أبو الصبيان يتفاخر مع أصحابه أنه يحب الشاب الفلاني وأنه يفتدي لأجله كل ما يريد!!

أعرف أحدا من هؤلاء، أراد أن يجتذب أحد الشبان بل الأطفال، فبذل كل الغالي والرخيص لأجله حتى أنه أقام علاقات جميلة مع زملاء هذا الشخص لكي يجتذبه إليه، وما أن تعرف عليه حتى أخذه معه في السيارة ليتباهى به مع زملائه وأنه قد نال ما قد طمح إليه ولكن لا أعتقد أنه قد يصل الأمر لحد ... والعياذ بالله، ولكن إفتخار وشذوذ جنسي وعاطفي!
__________________
عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إنما مثل صاحب القرآن كمثل الإبل المعقلة، إن عاهد عليها أمسكها، وإن أطلقها، ذهبت" مُتفق عليه



رد مع اقتباس
  #11  
قديم 26-05-2008, 10:56 PM
الصورة الرمزية Haitham Al Mahrouqi
Haitham Al Mahrouqi Haitham Al Mahrouqi غير متواجد حالياً
عضو نشيط جدا
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
الدولة: بعد الدوار..أول لفة يمين
المشاركات: 902
افتراضي

أولا شكرا الأخ علي على الموضوع.


اقتباس:
أما إذا كنت في أحد شوارع العاصمة العمانية مسقط تنتظر التاكسي ورأيت سيارة خاصة تقف لك, ويعرض عليك سائق السيارة أن يوصلك إلى وجهتك ففكر مرتين قبل الركوب. فقد يكون السائق فاعل للخير أراد أن يكسب أجرا. وقد يكون من قوم لوط وأراد أن يقدم لك خدمة على أن ترد له الجميل. يحكي أحد طلبة نيوزلندا قصته في هذا السياق, كان الطالب عائدا إلى عمان في الإجازة الصيفية. ثم ذهب إلى شركة أوكيسدنتل لتقديم طلب بالتدريب هناك, وبعد ذلك توقف على الشارع العام في أنتظار تاكسي. فرأى سيارة مرسيدس توقف يقودها رجل في الخمسينات من عمره. وبعد أن ركب معه وأخبره عن وجهته, أخذه الرجل إلى الخوير حيث يسكن هناك. ثم أن الرجل أشترى غداء لهما وأخذه إلى شقته التي يقطن فيها بمفرده لتناول الغداء. وبعد تناول الغداء بدأ على الرجل أنه غير مرتاح في الجلسة –يتحرقص- ثم قال للطالب أن به مرضا ويريد منه العلاج. ثم تفاجاء ذلك الطالب المسكين أن الرجل من قوم لوط.
أصلا من الأول ما كان ينبغي عليه هذا الطالب أن يذهب مع شخص غريب الى شقته!


اقتباس:
وهذه القصة ما هي إلا نقطة صغيرة في بحر من الفواحش والجرائم والأعتداءات اليومية والأنتهاكات الجنسية والعلاقات الغير المشروعة بين أبناء الجنس الواحد في بلد يفترض أنه يكون من أكثر البلدان المحافظة إسلاميا بل أخلاقيا.
بحر من الفواحش. أعاذنا الله. هنا شيء من المغالاه.

عموما صحيح هذه المشكلة موجودة، ولكن لا تخلو أي دولة منها. الجدير بالذكر أن كلمة البليب صارت تستخدم حتى بين الأصدقاء الحميمين والذين لا تنطبق عليهم الصفات المذكوره أعلاه.
مثل ما ذكر الأخ علي، كثير من هذه الشائنات تنتشر في المدارس، فلذلك إذا أردنا أن نحدّ من إنتشار هذه العادة فيجب البدأ في المدارس، ربما بتعليم الثقافة الجنسيّة من منظور إسلامي في وقت مبكر . أيضا هنالك دكتوره في جامعة السلطان قابوس أسمها جوخه الريامي أولت هذا الجانب إهتمام كبير. ويقول البعض أنها تلقت عدة تهديدات مما أدّى بها لرفع عدة قضايا في المحاكم العمانيّة.

هيثم
__________________
عمان منبت أهل الله من قدم
ومعقل العزٌ والعلياء سربال
عمان ما جشأت للذعر جازعة
يوما ولاركعت والشر زلزال
هبت الي المصطفى تسعى طواعية
ولم يقدها له سيف وعسٌال

الشيخ عبدالله بن علي الخليلي
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 27-05-2008, 07:26 PM
الصورة الرمزية abo omar
abo omar abo omar غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: Auckland
المشاركات: 305
افتراضي

موضوع يسلط الضوء على قضية اعاننا الله على حلها



لي عودة.
__________________
لمن اشتكي همي لمن اتظلم اذا كان قاض الهم بالحب جريح
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 28-05-2008, 02:03 AM
الصورة الرمزية أحمد الخروصي
أحمد الخروصي أحمد الخروصي غير متواجد حالياً
مشـرف عـام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
المشاركات: 588
افتراضي

سأحاول أن انظر للموضوع من زاوية أخرى غير التي رأى منها مجموعة من الشباب !!

لن أطيل الحديث في تعريف المشكلة ،ولن أخوض في جدال حول مدى انتشارها... ولكني سأسلط الضوء على مسبباتها ... وهذا ما تطرق إليه صاحب الموضوع في آخر فقرة من موضوعه الأصلي ...

وفي أثناء حديثي عن أسباب المشكلة، سأحاول تفنيد تلك المسببات، وتمحيصها ،وكيفية التغلب عليها:

1)عدم إعطاء الشرف قيمته:
يذكـــر أن الشرف والمال والعلم اجتمعوا يوما، وتبادلوا أطراف الحديث ... وبعد فترة، استأذن المال ،وقال لهم: سيجدنــــــي من يسأل عني في الشركة الفلانية...

بعدها قال العلم، وأنا سأنصرف عنكم أيضا .. أخبروا من يسأل عني أنني سأكون موجودا في الجامعة الفلانية ...

ولم يبق إلا الشرف ...

ظل صامتا ...

فسأله العلم والمال: وماذا عنك؟

فأجابهم قائلا: أما أنا، فإنـــــي إذا انصرفت، فلن أعود ...

2) البحث عن المال ؟؟
وأنّــــــى للفتى أن يبيع عرضه، ويخسر قيمته مقابل عرض من عروض الدنيا الفانية ...

يقول الحريري:

لعمـــرك من أوليتــه منك نعمة ... أسيرك في الدنيا وأنت أميرهُ
ومن كنت محتاجا إليه بماله ... أميرك في الدنيا وأنت أسيرهُ
ومن كنت عنه ذا غنى وهو مالكٌ ... أزمّــة كــل الأرض أنت نظــيرهُ
فعش قانعا إن القناعة للفتــــــى .. لكنــزٌ وهذا منتهى ما أشــيرهُ


ولا ينبغي لحال من الأحـــوال أن يكون شعار المجتمع:

ومن يرض أن يبقــــى حمـــاراً مسرجـــاً
فاركبــــهُ أو كنت الحمــــــار المســـــرجا !!

أو كما يقول المثل الصيني:

إذا كنت ديكاً فارفع عقيرتك بالصياح ... أمـــا إذا كنت دجاجة فضع بيضتك واصمت !!

واعلم أخي أن الرجال كالأرقام، قيمتهم تتوقف عند مواضعهم (نابليون)، إذ لا قيمة للصفر إن كان في أقصى الشمال !!

3) ضعف الوازع الدينـــــــي:
ويأتي هذا في مقدمة الأسباب جميعها ... وينبغي التذكـــر أن الله رقيب عليم ... لا تخفى عليه خافيه ...

يقول الإمام الشافعي رحمه الله:

أحسنت ظنــك بالأيام إذ حسنت ولــم تخف ســـوء ما يأتـــي به القدر
وسالمتك الليالي فاغتررت بهـــا وعند صفــو الليالي يحدث الكـــــدر



أعاذنا الله جميعا من هذه الآفة ...

4)قلة التربية ينتج عنه قلة الأدب، وسوء الخلق ...
وهذا من أهم الأسباب التي يمكن أن تؤدي مباشرة إلى هذه المشكلة ... نعم قلة التربية من قبل الآبــاء والمعلمين ... من البيت ومن المدرسة ... إذ تجد فـــي عصرنا الحالي كثيرا من المربين الذين - وللأسف الشديد - لا يعرفون من التربية أدنــي معرفة ، بل قد يحتاجـــون هم أنفسهم إلى إعادة تربية من جديد !!
طبعا ليس تعميما على الكل، ولكن أعدادهم في ازدياد ... الله يسلم

5) القنوات الفضائية ، الإنترنت ... وغيرها مما تنفث سمومها علينا نحن الشباب ...
ولذا ينبغي أن يتم تقنين وتتنقية هذه القنوات الفضائية وغيرها من كل الشوائب التي لا تتفق وديننا الحنيف


فلنقف جميعا يدا واحدة للحد من أمثال هذه الظواهـــر، ولنتفكـــر في قول الحطيئة لما حضرته الوفاة:

لكـــل جديد لــذة غــــير أنني وجدت جديد الموت غــــير لذيذ ..

نعم الموت يطـــرق كل باب... والدنيا فانية ...

اللهم احفظ أمتنا الإسلامية من كل شـــــــــر، اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا .. اللهم ظلمنا أنفسنا فإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين
__________________
مثل هندي: من يدعو أعمى يستقبل ضيفين !
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 28-05-2008, 08:29 AM
tech_support tech_support غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 2,122
افتراضي

علي - أيهـا الحبيب - ...

للأسـف فالظاهـرة أستفحلت في الجسـم الخليجي بشكل خاص حتى أصبحنـا نضيق ذرعاً بقراءتها على صفحـات الجرائـد. و قانا الله شر هذه الأعمـال .

عموماً .. هذا هو المقال الذي و عدتك به و هو يحمل نفس فكرة الموضوع و الأدهى أنهما نشرا في نفس اليوم ... المثلية الجنسية في الخليج ..السر الذي يعرفه الجميع وفيـه يتحـدث بنـدر السلمـان فيقـول :

اقتباس:
+ كل المؤشرات , تقول أن أعداد الشاذين يتصاعد أو يمكن القول أن هناك نزعة من قبل الذين لديهم ميول شاذة بالاعتراف والتعبير عن ذلك من خلال النشاطات التي يقومون بها.

+ وغالباً ما يملك كل شخص ... قصة تخصه عن تعرضه او تعرضها لمحاولة إغراء من شخص لديه ميول مثلي أو رؤيته لمجموعة من الشاذين جنسيا.

+ المدارس أيضا لم تسلم من بروز الشاذين فيها ولعل المراهق (هشام أو هشومي الرياض ) المعروف بصوره الشاذة الملتقطة داخل الفصول والقاعات الدراسية تشهد على حضورهم.
__________________
#...
الحمـد لله
...#

-(( ربّي لاتؤاخذني بما يقولون، وأغفر لي ما لايعلمون، وأجعلني خيراً مما يظنّون ))-


التعديل الأخير تم بواسطة tech_support ; 01-06-2008 الساعة 02:39 PM
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 28-05-2008, 02:47 PM
الصورة الرمزية Ali Al-Alawi
Ali Al-Alawi Ali Al-Alawi غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
الدولة: Yanqul
المشاركات: 2,820
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى Ali Al-Alawi
افتراضي

أشكر الجميع على التفاعل في هذا الموضوع الحساس والخطير.

سأعود في نهاية هذا الأسبوع لكتابة الجزء الثاني إن شاء الله

والتعليق على ردود الأعضاء
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المجتمع, الخطيرة, الصبيان, العماني, ظاهرة, وأثآرها

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.2, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لـ جمعية الطلبة العمانيين - نيوزيلاند Forum skin by vb-style.com